Wednesday, 28 November 2007

Ramsis II

عندما سافر فرعون الى فرنسا

قال تعالى

فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ ءَايَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ ءَايَاتِنَا لَغَافِلُونَ صدق الله العظيم

صدق الله العظيم

أولاً هذه أقرب صوره التقطت لمومياء فرعون- رمسيس الثاني

وهذه حكاية فرعون مع فرنسا ...

عندما تسلم الرئيس الفرنسي الراحل فرانسوا ميتران زمام الحكم في فرنسا عام 1981 طلبت فرنسا من مصر في نهاية الثمانينات استضافة مومياء فرعون لإجراء اختبارات وفحوصات أثرية ... فتم نقل جثمان أشهر طاغوت عرفته الأرض ... وهناك عند سلم الطائرة اصطف الرئيس الفرنسي منحنياً هو ووزراؤه وكبار المسؤولين الفرنسيين ليستقبلوا فرعون

وعندما انتهت مراسم الإستقبال الملكي لفرعون على أرض فرنسا .. حُملت

مومياء الطاغوت بموكب لا يقل حفاوة عن استقباله وتم نقله إلى جناح خاص

في مركز الآثار الفرنسي ليبدأ بعدها أكبر علماء الآثار في فرنسا

وأطباء الجراحة والتشريح دراسة تلك ال مومياء واكتشاف أسرارها ، وكان

رئيس الجراحين والمسؤول الأول عن دراسة هذه المومياء هو البروفيسور موريس بوكاي

كان المعالجون مهتمين بترميم المومياء ، بينما كان اهتمام موريس هو

محاولة أن يكتشف كيف مات هذا الملك الفرعوني ، وفي ساعة متأخرة من

الليل ظهرت النتائج النهائية .. لقد كانت بقايا الملح العالق في جسده

أكبر دليل على أنه مات غريقا ، وأن جثته استخرجت من البحر بعد غرقه

فورا ، ثم اسرعوا بتحنيط جثته لينجو بدنه

لكن أمراً غريباً مازال يحيره وهو كيف بقيت هذه الجثة أكثر سلامة من

غيرها رغم أنها استُخرجت من البحر ! كان موريس بوكاي يعد تقريراً

نهائيا عما كان يعتقده اكتشافاً جديداً في انتشال جثة فرعون من البحر

وتحنيطها بعد غرقه مباشرة ، حتى همس أحدهم في أذنه قائلا : لا تتعجل

... فإن المسلمين يتحدثون عن غرق هذه المومياء

ولكنه استنكر بشدة هذا الخبر واستغربه ، فمثل هذا الإكتشاف لا يمكن

معرفته إلا بتطور العلم الحديث وعبر أجهزة حاسوبية حديثة بالغة الدقة،

فقال له أحدهم إن قرآنهم الذي يؤمنون به يروي قصة عن غرقه وعن سلامة

جثته بعد الغرق ، فازداد ذهولا وأخذ يتساءل .. كيف هذا وهذه المومياء

لم تُكتشف إلا في عام 1898 ، أي قبل مائتي عام تقريبا ، بينما قرآنهم

موجود قبل أكثر من ألف وأربعمائة عام؟ وكيف يستقيم في العقل هذا ،

والبشرية جمعاء وليس العرب فقط لم يكونوا يعلمون شيئا عن قيام قدماء

المصريين بتحنيط جثث الفراعنة إلا قبل عقود قليلة من الزمان فقط؟

جلس موريس بوكاي ليلته محدقا بجثمان فرعون يفكر بإمعان عما همس به

صاحبه له من أن قرآن المسلمين يتحدث عن نجاة هذه الجثة بعد الغرق ..

بينما كتابهم المقدس يتحدث عن غرق فرعون أثناء مطاردته لسيدنا موسى

عليه السلام دون أن يتعرض لمصير جثمانه .. وأخذ يقول في نفسه : هل

يُعقل أن يكون هذا المحنط أمامي هو فرعون الذي كان يطارد موسى؟ وهل

يعقل أن يعرف محمدهم هذا قبل أكثر من ألف عام؟

لم يستطع موريس أن ينام ، وطلب أن يأتوا له بالتوراة ، فأخذ يقرأ في

التوراة قوله : فرجع الماء وغطى مركبات وفرسان جميع جيش فرعون الذي

دخل وراءهم في البحر لم يبق منهم ولا واحد .. وبقي موريس بوكاي حائراً

... فحتى الإنجيل لم يتحدث عن نجاة هذه الجثة وبقائها سليمة

بعد أن تمت معالجة جثمان فرعون وترميمه أعادت فرنسا لمصر المومياء

ولكن موريس لم يهنأ له قرار ولم يهدأ له بال منذ أن هزه الخبر الذي

يتناقله المسلمون عن سلامة هذه الجثة ، فحزم أمتعته وقرر السفر لبلاد

المسلمين لمقابلة عدد من علماء التشريح المسلمين

وهناك كان أول حديث تحدثه معهم عما اكشتفه من نجاة جثة فرعون بعد

الغرق ... فقام أحدهم وفتح له المصحف وأخذ يقرأ له

قوله تعالى : فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية .. وإن كثيرا من الناس عن آياتنا لغافلون

لقد كان وقع الآية عليه شديدا .. ورجت له نفسه رجة جعلته يقف أمام

الحضور ويصرخ بأعلى صوته : لقد دخلت الإسلام وآمنت بهذا القرآن

رجع موريس بوكاي إلى فرنسا بغير الوجه الذى ذهب به .. وهناك مكث عشر

سنوات ليس لديه شغل يشغله سوى دراسة مدى تطابق الحقائق العلمية

والمكتشفة حديثا مع القرآن الكريم ، والبحث عن تناقض علمي واحد مما

يتحدث به القرآن ليخرج بعدها بنتيجة قوله تعالى : لا يأتيه الباطل من

بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد

كان من ثمرة هذه السنوات التي قضاها الفرنسي موريس أن خرج بتأليف كتاب

عن القرآن الكريم هز الدول الغربية قاطبة ورج علماءها رجا ، لقد كان

عنوان الكتاب : القرآن والتوراة والإنجيل والعلم .. دراسة الكتب

المقدسة في ضوء المعارف الحديثة ، فماذا فعل هذا الكتاب؟من أول طبعة له نفد

(الم يأن للذين آمنوا ان تخشع قلوبهم لذكر الله )


Monday, 19 November 2007

Tha Gas Leak & The Mouse

Salam all long time no see :o)

It has been a while (again) since I posted and that's due to work and other commitments but hopefully inshaAllah all of us can make an effort.

It has been very cold here in the lat few days and too much rain which is really annoying as it makes you end up being stuck indoors with not much to do.

On the home front there has not been much happening except a couple of weeks ago, the neighbour came over and said that he can smell gas coming from our house and that he called the gas board, next morning the the gas engineer came over and checked the system, within minutes he condemned it and declared it a Hazard to use, he said it was like we were living in a time bomb but we didn't smell the gas because we got used to the smell, gas was leaking from pipes under the floor and the whole system, pipes, boiler and radiators had to go, he sealed the meter and the cooker and gave us a couple of small electric heaters and an electric hob to cook on, we were just like people in a disaster zone that were driven out of their homes huddled in front of a little fan heater with a pot boiling on the little hub :o)
Of course the job needed to be done as soon as possible and it is a very expensive job, we contacted the land lord (who should have sent people to check the gas system, he nearly killed us) he got in touch with the gas suppliers who estimated the job to cost about £4000, he was not happy at all and ended up contacting a qualified engineer to do the job who happens to be Libyan. So for the next week the floor boards get ripped up, radiators dismantled, complete chaos, the engineer found out the the old carpets in the house were rotting and told the land lord, we have actually asked the land lord before to remove the old carpet and put a laminate flooring because my kids suffer from Eczema & Asthma but he wasn't keen, now he had no choice but to agree, so 2 Polish workers join the force and more chaos and may ham, in fact a disaster for my wife, she started to see traces of mice in the house, London is infested with mice and rats that mainly live in borrows under the houses, of course ripping the floor boards and carpets created holes for them to come into the house, I didn't notice anything at first but my wife is completely scared of mice and would literally freeze at the thought. One evening I come in and there right in front of me was a mouse, then I heard a noise in the kitchen, next day the house was armed with mouse poison everywhere.
The work is finished now, Alhamdulellah, the new boiler is great, the house is worm and the cooker is back in action, the floor is nice and clean, kids asthma has improved since they don't have a rotting carpet in their bedroom.
I found one dead mouse but haven't seen or heard any for few days, I hope they are gone, not my favourite animals.